memo 7'ad eldawa we soso namet

Friday, June 08, 2007

فشكراً أحمد شقير

تكرم علينا الأخ العزيز أحمد شقير ، في دعوة كريمة منه لنسمر سويا ببعضا من حكاوي أخر الليل ، الجديرة بالاستماع ـ والاستمتاع
حيت رسم بقلمة الشيق ملامح جيل بعينه ، جيل اتصف بنهمـه الثقافي والاجتماعي ـ جيل اسعده الحظ بمعاصرة من اورثــوه اخلاقة وآدابـه ـ جيل أسعده الحظ أن يتعليم كيف يفرق بين الوطنية البحته ـ والقومية ـ البحتة ـ في اختيار ملامح الاولى شرفاً ـ وفخرا ـ جيل مليء بمن هم بملامح أحمد شقير الذين لم يتناسوا الرومانسية المجردة في علاقتهم بالحياة . جيل كان من ضمن ما تعلمه أن : قف للمعلم وفـه التبجيلا ـ كاد المعلم أن يكون رسولا ـ تكتب 10 مرات بكراسات تحسين الخط . تلك التي رسخت علاقة من يَتَعلـّم بمن يُعَلـِّم في أول تسبيب لماهية ودوافع الاحترام والتقدير المتبادل ـ وجيل حظى بـ همت يا بنتي ـ عندما كان يقولها السادات في لقاءاتة المتعددة معها .
وقد اخترت هذه اللمحة : قف للمعلم ـ حتى يتسنى لي الإشارة إلى التعليقات الشيقة التي وردت للأخ العزيز من مدونون آخرون ـ ينتمون لهذا الجيل ـ حيث ترى بين سطورهم تلك الملامح التي تستكمل اللوحة ، فكلهم اصحاب مدونات شيقة تؤكد على سلاسة وحسن الخط والقلم ـ والذوق الرفيع في العلاقة بالكلمة واللفظ والمعنى ـ قادرون على تناول شتى الامور بقلم شيق لازعا حينا ـ دائما رقيق ـ و لا أجد غير ان اختار كلمه : مؤدب ـ لاستكمال ملامح هؤلاء ـ مضيفاً ان لهم ان يفخرون بانتمائهم لهذا الجيل .
وقد كتبت هذا ـ لأني لم استطيع ان اترك لدية أي تعليق ـ رغما عن محاولات متكررة ، إلا اني اثناء تواجدي بمدونته ـ أطيف بخيالي وأنسى أنه وجب علي ان اترك ليه تعليق .

فمن يريد ان يستكمل ملامح هذا الجيل ـ فليأخذ بزجاجة ماء ـ وساندويتش ـ وكرسي ـ وهذا حقا ما كنا نفعلة في سهرات السينما الصيفي المكشوفة ، متوجها إلى الأخ العزيز أحمد شقير بمدونته حيث يروي وعلينا الاستماع .
ولا اتراجع عن تقديم تحياتي لكل من شارك بمشاعره في التعليق لديـه على موضوعه الشيق .
راجياً زيارة مدوناتهم أيضا للوقوف على ما فجـره العزيز أحمد شقير من مشاعر هذه النخبة ـ فهؤلاء هم المصرييون عندما اتحدث عنهم ـ عندما اشير إليهم ـ ولهم أطيب تحياتي .

4 Comments:

At 7:44 AM, June 09, 2007, Blogger tota said...

شوفت يا كاتب الرسايل شريط الذكريات اللى مر عليك بعد البوست ده
احساس رجعنا سنين لورى
الجميل بقى انك تعمل بوست مخصوص للاشادة بتدوينة شقير واضح طبعا انها اثرت فيك جدا
فعلا تحية خاصة لشقير لانه انعش ذاكرتنا الخاملة
تحياتى

 
At 2:45 AM, June 10, 2007, Blogger يا مصر اكتب إليكي رسائلي said...

TOTA أما انتي يا
تحياتي لكي وشرفت بحضورك الكريم كأول من تواردت خواطره ـ وشعر بما شعرته انا تجاه مدونـة العزيز احمد شقير
تصوري توتا ـ هو فعلا كمن اشعل فتيلاً لانفجارت المشاعرة المتوالية ـ وأسعدني اكتر ما اسعدني ـ المصريات اللاتي نالت منهم كلمات شقير ، فتركن العنان للمشاعر وكل منهن يستكمل البازل الجميل ـ في نوع من التعالي الغير ملحوظ فخرا بمشاركتهن شقير في هذا لاجيل ـ ناهيك عن أصدقاء شقير من المصريين الرجال. شكرا لمرورك الكريم وأطيب تحياتي وتمنياتي.

 
At 7:18 AM, June 16, 2007, Blogger Shams said...

رغم انى لم أقرأها حتى الآن ولكني تبين معالمها من أشادتك فيها ومما يبدو ان من خط هذه الكلمات لن يكون ما اعجبه بمجرد كلمات ولكانها افعال وذكريات ومعاني جميلة تجسدت فى كلمات

لذا اتمني ان يكون لى الشرف بالاطلاع عليها وشكرا على تويهك اليها كما اتمني ان يتخذ الكثير من المدونون حذوك وان يسيروا على منوالك

فالابداع والاحترام ليس مقصورا على شخص بعينه او مدونة دون الاخريات

احيك كما يجب ان تكون التحية

اخوك شمس

 
At 12:43 PM, June 16, 2007, Blogger يا مصر اكتب إليكي رسائلي said...

الأخ العزيز شمس
تحياتي ـ وشرفت بمرورك الكريم ـ واهلا بك في عالم التدوين ـ تمنياتي بالتوفيق
وارجو بالفعل ان تهتم بقراءه ما ورد على خاطر شقير من ذكريات وملامح طيبه جميله.
مرة أخري عزيزي ، اتمنى لك كل التوفيق

 

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home